| المالك المؤسس : محاسب احمد جاب الله |  الرئيس التنفيذى :  وليد السودانى | مدير التحرير : نورهان جمال    
 
       
ربيع يعرض خطة تطوير المجري الملاحي وشركات الهيئة | نائب محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد هيئة التعاون الدولي اليابانية ..الجايكا | وزير النقل ورئيس هيئة قناة السويس يشهدان توقيع عقد الالتزام الخاص بالمحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية | بتكلفة 30 مليون جنيه بشارة يتفقد الشوارع المقرر رصفها وتطويرها بحي السلام | محافظ الإسماعيلية يتفقد مشكلات الصرف الصحى بشارع الدقهلية | تفاصيل : بتكلفه 6.5 مليون جنيه بشارة يتفقد بدء انشاء طريق تبادلى جديد بداية من فم ترعة السويس لكوبرى الدريسة | بمركز الاسماعيلية : صاحب محل ولص يتعاونا في الهواتف المسروقة | جامعة قناة السويس تفتتح معرض منتجات الوزارات والمؤسسات المختلفة | توقيع بروتوكول تعاون بين محافظة الاسماعيلية وجامعة قناة السويس والمناطق الحرة والصناعية | تضامن الاسماعيلية تعلن بدء تلقي طلبات الحج بدءا من اليوم
 
 
 
     
 
ربيع يعرض خطة تطوير المجري الملاحي وشركات الهيئة
نائب محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد هيئة التعاون الدولي اليابانية ..الجايكا
وزير النقل ورئيس هيئة قناة السويس يشهدان توقيع عقد الالتزام الخاص بالمحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية
بتكلفة 30 مليون جنيه بشارة يتفقد الشوارع المقرر رصفها وتطويرها بحي السلام
محافظ الإسماعيلية يتفقد مشكلات الصرف الصحى بشارع الدقهلية
تفاصيل : بتكلفه 6.5 مليون جنيه بشارة يتفقد بدء انشاء طريق تبادلى جديد بداية من فم ترعة السويس لكوبرى الدريسة
شوف النصايح اللى اتقالت لـ محافظ الاسماعيليه الجديد - الجزء الثانى
شوف النصايح اللى اتقالت لـ محافظ الاسماعيليه الجديد - الجزء الاول
رابطة صحفى ومراسلى الاسماعيليه بين المواطنين بالمستشفيات والوحدات الصحية
عمرو محمدين : منسق حملة علشان تبنيها فى الاسماعيلية هدفنا توضيح وتبسيط انجازات الرئيس
الإتحاد العالمى للطرق الصوفية والطريقة العزمية يحتفلون بالمولد النبوى الشريف فى الإسماعيلية
سيدات الاسماعيلية بمارثون " ذات " فى اليوم العالمى للقضاء على العنف ضد المرأة
jQuery Carousel
 
 
 
 
  سبتمبر 05,2007

السياحة والاثار

 
 
image
 
     
 

تتمتع محافظة الاسماعيلية بموقع جغرافى ممتاز حيث تطل على ضفتى قناة السويس والبحيرات المرة وبحيرة التمساح، ونظراً لجوها المعتدل على مدار العام فهي تستغل كمصيف ومشتى في نفس الوقت، كما تمتاز بكثرة الحدائق والمنتزهات وبها مناطق صيد كثيرة على امتداد بحيرة التمساح والبحيرات المرة ومنطقة فايد وأبوسلطان وفنارة وتتميز الاسماعيلية أيضاً بشواطئها الجميلة ومياهها الهادئة الصافية، مما يشجع على إقبال المصطافين عليها لممارسة مختلف أنواع الرياضات المائية بالإضافة إلى قربها من القاهرة والشرقية والقليوبية مما ييسر سرعة وصول الوافدين منها للإصطياف ولو لمدة يوم واحد الاسماعيلية غنية بالمقاصد السياحية التاريخية والتي تشعرنا بعظمة الحضارة المصرية ، وتذكرنا بالأنتصارات الجليلة .. وملامحها التاريخية التي تبدأ من العصر الفرعوني وصولاً إلى العصر الحالي تمثل لوحة فنية رائعة الجمال تتيح للزائرين فرصة التعايش مع رحلة التاريخ على أرضها .

وتقع محافظة الاسماعيلية ضمن محافظات الوجه البحري وتعتبر ضمن المحافظات التي تقع بوادي الطميلات الذي يرجع إلى عصر الدولة الحديثة والعصر المتأخر واليوناني والروماني .. إلى أن قامت هيئة الآثار المصرية بعمل حفائر علمية بتل حسن داوود ونتج عن الحفائر ظهور مقابر ترجع إلى عصر ماقبل الأسرات وبداية عصر الأسرات أي قبل 5000 عام .

متحف آثار الاسماعيلية : يعد من أقدم المتاحف في مصر شيده المهندسين العاملين في الشركة العالمية للملاحة البحرية ( هيئة قناة السويس ) عام 1911 ، ويعتبر نواة جميلة لمتحف إقليمي ، وطابع المتحف المعماري يأخذ شكل المعبد ( الصرح ) ويتميز بالبوابات والنوافذ التي تعلوها الجعارين أسفل الكورنيش ، وندرة ما يحتويه من قطع أثرية حيث يضم قطع أثرية لكل العصور بدايةً من العصر الفرعوني إلى عصر محمد على ، وقد تم افتتاح المتحف للزيارة لأول مرة في عام 1913 .

متحف ديليسبس : يرجع إلى فترة حفر قناة السويس ( 1859 ) كان مقراً لإقامة المهندس الفرنسي ( فرديناند ديليسبس ) الذي حصل على امتياز حفر قناة السويس من الخديوي إسماعيل .. ويضم المتحف أدواته ومتعلقاته والرسوم الهندسية والخرائط كذلك قطعة أصلية من ( الكانفاه ) مشغول عليها حرفين S.C اختصار لعبارة قناة السويس ، ونموذج للدعوة الأصلية التي وجهت للمولك والرؤساء لحضور حفل افتتاح قناة السويس الأسطوري في 17 نوفمبر 1869 كذلك العربة الأصلية التي كانت تجرها الخيول والتي كان يستخدمها ديليسبس في المرور على مواقع العمل في حفر قناة السويس ، وغرفة المعيشة تم تغليفها بورق حائط أستخدم لأول مرة في مصر ، وتم جلبه من فرنسا في هذا الوقت إلى جانب مقياس حرارة للجو ( مائي ) والذي مازال يعمل بكفاءة إلى الآن .

متحف دبابات أبو عطوة : أنشىء هذا المتحف بقرية أبو عطوة على بعد 3 كم من مدينة الاسماعيلية تخليداً لذكرى المعركة التي تصدت فيها القوات المسلحة وشعب الاسماعيلية للدبابات الإسرائيلية في حرب أكتوبر المجيدة عام 1973 ، والتي حاولت فيها القوات الإسرائيلية المعتدية اقتحام المدينة بعد ثغرة الدفرسوار الشهيرة وقد تصدت القوات المسلحة وبدعم شعبي واسع للقوات المعتدية وألحق بها خسائر كبيرة وأوقفت تقدمها نحو المدينة .. والمتحف يضم بين جناباته آثار هذه المعركة .

طابية عرابي : من منا لايعرف الزعيم أحمد عرابي المناضل الشرس الذي قاد معركة التل الكبير عام 1882 ضد القوات البريطانية وشهدت بسالة وشجاعة نادرة من الشعب الاسماعيلاوي والجيش المصري وتقع طابية عرابي بمدينة التل الكبير .

متحف الشرطة : يقع في مديريرة أمن الاسماعيلية ويحتوى على بعض الأسلحة والبنادق التي أستخدمتها الشرطة المصرية في مقاومة الجيش البريطاني في يناير عام 1952 ويضم المتحف أيضاً تطور زي وأسلحة رجال الشرطة عبر العصور .

مقابر الكومنولث : تنتشر بمناطق عديدية بالتل وفايد والقنطرة شرق وتضم رفات جنود الحرب العالمية الثانية ، وتجتذب عدد كبير من ذويهم والسائحين الأجانب للزيارة في الذكرى السنوية للحرب العالمية الثانية .

تل المسخوطة : تقع مدينة أبوصوير على مساحة 82 فدان وأسم مسخوطة اسم شائع ولكن هذا الاسم نتج عندما قام نافيل عام 1886 بحفائر في المنطقة ظهرت تماثيل أوشيبتي فأطلق العمال عليها اسم المساخيط ومن هنا أطلق على هذا الموقع تل المسخوطة ولكن الحقيقة أنها مدينة بر آتوم أي مقر عبادة الإله آتوم وهي المقاطعة رقم 8 من مقاطعات الوجه البحري ويوجد بالمنطقة مخازن بيثوم ومعبد الإله آتوم وتابوت من البازلت وتابوت من الألبا ستر من العصر البطلمي .. ويوجد حالياً من بمتحف الاسماعيلية وتعتبر من المناطق الهامة حيث وجد بها آثار ذات بناء من الطوب اللبن وأواني فخار وتمائم وجعارين ترجع إلى الدولة الوسطى وعصر الهكسوس والدولة الحديثة والعصر اليوناني – الروماني وهي من أهم المواقع الأثرية وذكر أن قناة سيزوستريس كان لها ميناء في المسخوطة ويخرج منها مجرى مائي على غرار مجرى العيون ومصمم بالحجر الجيري وذلك لاستعمال الأهالي بالمنطقة ويوجد بئر عميق حوالي 30 متر لتخزين المياه مبني من الحجر الجيري الأملس وسور معبد آتون شبه مستطيل عرضه حوالي 30 متراً وطوله 120 م .. هذا المعبد عندما أكتشف سنة 1906 وجدت به لوحة من الحجر الجيري تسمى لوحة آتون .

تل الصحابة والعزبة 16 : توجد جنوب أبو صوير على بعد حوالي 2 كيلو متر ويوجد بها آثار ترجع إلى عصر الهكسوس والعصر اليوناني الروماني وهي من المناطق الهامة .

تل النعايمة والجمالين : يقع غرب طريق الاسماعيلية السويس جنوب نفيشة على بعد 7 كم وهما يقعان على مجرى القناة الفرعونية نكاو وهما من المناطق الأثرية الهامة .

تل العمدة والشقايق : يقع جنوب طريق الاسماعيلية الزقازيق جنوب عزبة أبو شامية على بعد حوالي 5 كم وهما يقعان على مجرى القناة الرفعونية نكاو وهما من المناطق الأثرية .

تل الكفرية والصعيدي : توجد بقرية أبو خليفة وهي من أهم المناطق الأثرية التي ترجع إلى العصر اليوناني – الروماني ويعتقد أنها ملحقة ضمن قلاع تلال دفنة ويكثر على السطح تكاسير الفخار .

تل أبو صيفي : يبعد عن القنطرة شرق بنحو 5 كم ويجد بها قلعة أثرية يرجع استخدامها إلى العصر اليوناني الروماني

آثار حبوه : تبعد عن القنطرة شرق بنحو 10 كم وكان يمر بها فرع النيل أيام العصر الفرعوني وأكتشاف ثلاث قطع أثرية منقوشة .

تل الحير : يقع على بعد 75 كم في أتجاه الشرق من القنطرة شرق ويوجد بها ثلاث قلاع أثرية ترجع إلى العصور المتأخرة من العصر الفرعوني والعصر البطلمي والعصر الروماني .

تل حسن داود : يقع جنوب قرية البعالوة الكبرى بعزية الدوايدة على بعد حوالي 4 كم من طريق الاسماعيلية الزقازيق ، وتقع على طول وادي الطميلات ... ويعتبر أقدم المواقع الأثرية في الاسماعيلية إذ يرجع تاريخه إلى عصر ما قبل التاريخ وعصر بداية الأسرات ، وهو عبارة عن مقابر ذات دفنات .

وتم الكشف عن هذه المقابر إبتداء من عام 1989 وحتى عام 1992 .. وتم الكشف عن 620 مقبرة ترجع إلى عصر بداية الأسرات وماقبل الأسرات ، وهي تعادل في قدمها مدينة المعادي ومرمدة بني سلامة ونقاده الأولى والثانية وهيراكونبوليس ( التل الأحمر ) الكاب بأسوان ..

وهنام فيما نعتقد اتصال بين تل حسن داود ومدينة عين شمس ( أون ) أقدم مدن الفكر في مصر .. ومازالت الحفائر مستمرة في هذه المنطقة حيث تم الكشف هذا العام عن الكثير من القطع الأثرية القديمة من مختلف الأحجار الكريمة ونصف الكريمة وأقراط من الذهب وأواني مرمر ..

كما تم الكشف من دفنه للبقرة كتحور معها طفل رضيع بين فخزيتها الخلفيتين كناية عن الطفل حورس يرضع من الآلهة حتحور ..

تل الكوع : يقع جنوب قرية القصاصين الجديدية على بعد حوالي 10 كم وجنوب عزبة أم مشاق على بعد حوالي 2 كم ويقع على مجرى وادي الطميلات ويرجع تاريخها إلى عصر الانتقال الثاني ( عصر الهكسوس ) إذ تم الكشف عن مساكن ذات بناء من الطوب مزخرفة وذات كرانيش من الخارج تم الكشف بها عن جعارين وتمائم وفخار وهياكل عظمية ، مما يجعلنا نعتقد لكثرة ماتم الكشف عنه أن الهكسوس قد أقاموا مدينة ترجع إلى عصر تل اليهودية .

تل أبو نشابة والحطب : يقع جنوب عزبة تل الحطب بالقصاصين على مجرى القناة الفرعونية والتي تعرف بقناة سيزوستريس أي قناة سنوسرت الثالث وفتحت في عصر الملك نكاو أحد ملوك الأسرة 26 ويوجد جسر القناة ومجرى الترعة وكذلك يوجد في المنطقة الأثرية حمامات من العصر الروماني ويعتبر من أهم المواقع الأثرية .

التل الكبير والتل الصغير : تقع المنطقة الأسرية في التل البلد والتل الصغير والقرية جنوب محطة التل الكبير على بعد حوالي 2 كم وتقع على مجرى القناة الفرعونية " قناة نكاو " .

وقد قامت هيئة الآثار بعمل حفائر علمية بهما نتج عن هذه الحفائر ظهور مخازن ومباني وقطع أثرية ترجع إلى العصر اليوناني الروماني والعصر المتأخر وهي من المناطق الهامة على مجرى وادي الطميلات ..

تل البحر : تقع جنوب التل الكبير على بعد حوالي 10 كم وغرب طريق تل الملاك على بعد حوالي 3 كم .. ويرجع تاريخ هذه المنطقة إلى عصر الهكسوس حيث تم الكشف على مجموعة أواني طراز تل اليهودية ، ويقع التل الأثري بقرية الظاهرية بعزبة تل البحر ..

تل الشيخ سليم وأم بردي : تقع جنوب عزبة الكيلانية على بعد حوالي 5 كم بالمحسمة القديمة ، حيث أنه يوجد بتل الشيخ سليم جسر ومجرى القناة الفرعونية قناة نكاو على مساحة 27 فدان أحد ملوك الأسرة 26 ويعتبر أهم موقع أثري .. كما توجد أيضاً داخل الرمال على حوالي 4 كم جنوب تل الشيخ سليم ، تل أم بردى على مجرى القناة الفرعونية حيث أجريت حفائر ، وتم الكشف على العديد من المقابر والتي يرجه تاريخها لعصر الهكسوس وقد عثر داخل المقابر على العديد من القطع الأثرية من جعارين وأواني فخارية .. ويجرى الآن حفائر في نفس الموقع أسفرت عن الكشف عن أربعة عشرة مقبرة من نفس العصر الهكسوسي بمنطقة أم بردى بالإضافة إلى العصور على حلى ذهبية .

جسر القناة الفرعونية سيزوستريس : كانت تمر على هذه المنطقة .. وتبدأ بفرع من النيل في تل بسطة إلى البحيرات المرة بالاسماعيلية ثم إلى القلزم بالسويس ..

منطقة تل الرطابي : يعتبر أقدم مكان في مركز التل الكبير ويتبع قرية أم عزام سميت بهذا الاسم عام 1906 ( الرطابة ) عندما بدأت الحفائر لوجود النخيل في هذه المنطقة .

والمعروف تاريخياً أن تل الرطابي كان مقراً لأسرة سيدنا يعقوب وعندما أرسل له سيدنا يوسف كانت هذه الأحداث في تلك المنطقة وتم الكشف فيها عن سور ضخم لقلعة عسكرية بطول 600 م وعرض 300 م عن عصر الدولة الوسطى ( امنمحات الأول ) وداخل هذا السور وجدت المساكن والقلاع العسكرية والمخازت أستمرت الحياة في هذه المنطقة حتى العصر اليوناني الروماني ، وأهمية هذه المنطقة أنها تعتبر القلعة العسكرية الثانية بعد القلاع التي كانت موجودة في سيناء وأثرت كمؤخرة في الحروب ضد الغزاة ويتدرج السور إلى مدرجات من الطوب اللبن وبه عدد من المقابر وتم الكشف عن مجموعة من التمائم والجعارين والأواني الفخارية والأدوات الحربية ولوحات تمثل الملك رمسيس الثاني مع الآلهة حتى أنها سميت عاصمة رمسيس الثاني ( بر رعمسيس ) كما أنه من الرجح أن قناة سيزوستريس كانت تبدأ منها أيضاً .

بدأت تأثر الاسماعيلية بجيرانها منذ فجر التاريخ والعصر الفرعوني بدليل وجود طرز من الأواني الفخارية والنحاسية والحجرية الواردة من فلسطين وآسيا وقبرص .

وموقع الاسماعيلية جعل منها مطمعاً للغزاة منذ فجر التاريخ ومن الآن أصبحت الاسماعيلية مقروؤة للعالم الخارجي وبها من الحفائر التي تم الكشف فيها عن أكثر من 40 منطقة أثرية .. والحقيقة أنها لم تنشأ منذ فتح قناة السويس والخديوي إسماعيل كما هو مشاع والحفائر خير دليل على ذلك .

وقد تمكنت البعثة المصرية من اكتشاف بذور زيتون وبعض الغلال المتفحمة داخل صومعة تل الرطابي إلى جانب تمثال لرأس حصان مصنوع من ( الكورتز ) وهو من نوع الأحجار يرجع تاريخها إلى عصر الهكسوس . وذلك بالإضافة إلى المناطق التاريخية ومتحف ديلسبس الذي يضم مقتنيات وأثاث ديلسبس ، والذي كان يعيش فيه أثناء إقامته بالاسماعيلية لحفر قناة السويس .

طريق حورس الحربي القديم : يمتد من القنطرة شرق حتى رفح المصرية وكان محط اهتمام بعثات أمريكية وبلجيكية وفرنسية وكندية تشاركها بعثات مصرية تابعة للمجلس الأعلى للآثار وأستخدمت هذه البعثات الأجنبية طرقاً جديدة وحديثة للكشف عن الآثار الموجودة بالمنطقة .

 
     
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

© 2019-2003 جميع الحقوق محفوظة | الملكية والإدارة لـ IM Media Coverage Team

 

  تم تطويره بواسطة   ColorBoxes Inc 2005-2019