| المالك المؤسس : محاسب احمد جاب الله |  الرئيس التنفيذى :  وليد السودانى | مدير التحرير : نورهان جمال    
 
       
ربيع يعرض خطة تطوير المجري الملاحي وشركات الهيئة | نائب محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد هيئة التعاون الدولي اليابانية ..الجايكا | وزير النقل ورئيس هيئة قناة السويس يشهدان توقيع عقد الالتزام الخاص بالمحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية | بتكلفة 30 مليون جنيه بشارة يتفقد الشوارع المقرر رصفها وتطويرها بحي السلام | محافظ الإسماعيلية يتفقد مشكلات الصرف الصحى بشارع الدقهلية | تفاصيل : بتكلفه 6.5 مليون جنيه بشارة يتفقد بدء انشاء طريق تبادلى جديد بداية من فم ترعة السويس لكوبرى الدريسة | بمركز الاسماعيلية : صاحب محل ولص يتعاونا في الهواتف المسروقة | جامعة قناة السويس تفتتح معرض منتجات الوزارات والمؤسسات المختلفة | توقيع بروتوكول تعاون بين محافظة الاسماعيلية وجامعة قناة السويس والمناطق الحرة والصناعية | تضامن الاسماعيلية تعلن بدء تلقي طلبات الحج بدءا من اليوم
 
 
 
     
 
ربيع يعرض خطة تطوير المجري الملاحي وشركات الهيئة
نائب محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد هيئة التعاون الدولي اليابانية ..الجايكا
وزير النقل ورئيس هيئة قناة السويس يشهدان توقيع عقد الالتزام الخاص بالمحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية
بتكلفة 30 مليون جنيه بشارة يتفقد الشوارع المقرر رصفها وتطويرها بحي السلام
محافظ الإسماعيلية يتفقد مشكلات الصرف الصحى بشارع الدقهلية
تفاصيل : بتكلفه 6.5 مليون جنيه بشارة يتفقد بدء انشاء طريق تبادلى جديد بداية من فم ترعة السويس لكوبرى الدريسة
شوف النصايح اللى اتقالت لـ محافظ الاسماعيليه الجديد - الجزء الثانى
شوف النصايح اللى اتقالت لـ محافظ الاسماعيليه الجديد - الجزء الاول
رابطة صحفى ومراسلى الاسماعيليه بين المواطنين بالمستشفيات والوحدات الصحية
عمرو محمدين : منسق حملة علشان تبنيها فى الاسماعيلية هدفنا توضيح وتبسيط انجازات الرئيس
الإتحاد العالمى للطرق الصوفية والطريقة العزمية يحتفلون بالمولد النبوى الشريف فى الإسماعيلية
سيدات الاسماعيلية بمارثون " ذات " فى اليوم العالمى للقضاء على العنف ضد المرأة
jQuery Carousel
 
 
 
 
  سبتمبر 05,2007

ايام خالدة

 
 
image
 
     
 

18 نوفمبر 1869  حفل أسطورى لافتتاح قناة السويس للملاحة حضره ملوك وأمراء ورؤساء الدول الأجنبية بدعوة من الخديوى إسماعيل حاكم مصر آنذاك وكان على رأسهم الإمبراطورة أوجينى وفرنسيس جوزيف إمبراطور النمسا وولى عهد بروسيا الأمير فريدريك فيلهلم وغيرهم.

13 سبتمبر 1882 يوم حزين فى تاريخ الإسماعيلية أدت فيه الخيانة إلى هزيمة جيش مصر بقيادة البطل أحمد عرابى فى معركة التل الكبير وأصبح الطريق إلى القاهرة مفتوحا فسقطت تحت وطأة الاحتلال البريطانى.

1914 – 1918 الحرب العالمية الأولى شهدت مدينة الإسماعيلية جانبا من أحداث الحرب العالمية الأولى وتم إقامة نصب الجندى المجهول الذى يرمز لضحايا الحرب من الحلفاء بمنطقة جبل مريم على قناة السويس.

16 أكتوبر 1951 بداية لمرحلة من كفاح الشعب المصرى ضد الاحتلال الإنجليزى، حيث خرجت المظاهرات من المدرسة الثانوية لتلتقى بعمال السكة الحديد حيث يوجد مبنى (النافى) البريطانى وهو أشبه بالجمعية التعاونية وكان يقوم بخدمة العائلات البريطانية التى تسكن المدينة.. وكان يمثل رمزا من رموز الاحتلال داخل المدينة، فقامت الجماهير بمهاجمته والتغلب على حراسته وإحراقه، ولم يقف غضب الجماهير غلا بعد أن حطمت مبانى النافى ودمرته تماما، ثم انطلقت تدمر السيارات البريطانية التى تصادف وجودها بالمدينة، واتجهت إلى مساكن الضباط البريطانيين تدمرها فى انتفاضة شعبية عارمة تجلت فيها معانى البطولة والفداء.

25 يناير 1952 فى ذلك اليوم انضم رجال الشرطة لحركة المقاومة الشعبية، فقامت قوات المستعمر الإنجليزى باحتلال مبنى المحافظة القديم، ودارت معركة غير متكافئة استشهد فيها عدد كبير من رجال الشرطة الذين فضلوا الاستشهاد على التسليم لقوات الاحتلا البريطانى، وتداعت بعدها أحداث جسام ترددت أصداؤها وتأثيراتها فيما بعد أرجاء الدنيا، وكانت أحداث ذلك اليوم وانتفاضته من أهم الإرهاصات التى سبقت ثورة 23 يوليو 1952.واتخذت محافظة الإسماعيلية من ذلك اليوم عيدا وطنيا لها تحتفل فيه كل عام وتستعيد معه ذكريات البطولة مع صناع الحدث.

26 يوليو 1956  كان القرار التاريخى للرئيس جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس والقدرة الفائقة للمصريين على إدارة القناة الأمر الذى دفع إنجلترا وفرنسا وإسرائيل إلى شن العدوان الثلاثى على مصر، وكانت الإسماعيلية إحدى محافظات المواجهة فى هذه الحرب.

5 يونيو 1967  كانت النكسة، وتحملت الإسماعيلية ومعها محافظتى السويس وبورسعيد العبء الأكبر، حيث كان بالإضافة إلى الشهداء والخسائر فى المبانى والأموال والتهجير إلى محافظات أخرى لمدة طالت سبع سنوات تخللتها حرب الاستنزاف التى استشهد فيها الفريق عبد المنعم رياض رئيس اركان حرب القوات المسلحة فى ذلك الوقت بالمنطقة رقم 6

6 أكتوبر 1973 (انتصار العاشر من رمضان)ملحمة الانتصار التى سطرها الجندى المصرى بقيادة واعية على قمتها الرئيس الراحل محمد أنور السادات قائد الحرب والسلام بمعاونة قادة الجيش والأسلحة وعلى رأسهم الرئيس محمد حسنى مبارك صاحب الضربة الجوية الأولى التى أذهلت العدو وأفقدته توازنه، وكان بعد ذلك مباحثات السلام بداية من كامب ديفيد وصولا إلى تحرير كافة الأراضى المصرية، وكانت عودة طابا المصرية مدخلا للتعمير والعبور الاقتصادى إلى شرق القناة الذى توج بإنشاء كوبرى الفردان للسكك

 
     
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

© 2019-2003 جميع الحقوق محفوظة | الملكية والإدارة لـ IM Media Coverage Team

 

  تم تطويره بواسطة   ColorBoxes Inc 2005-2019